محاكمة أمير ألماني وعسكريين سابقين بتهمة التخطيط لانقلاب

هيئة التحرير21 مايو 2024آخر تحديث :
محاكمة أمير ألماني وعسكريين سابقين بتهمة التخطيط لانقلاب

مثل أمير ونائبة سابقة وعسكريون سابقون في الجيش، الثلاثاء، أمام محكمة فرانكفورت ليحاكموا بتهمة تدبير انقلاب مدفوع بنظرية مؤامرة لمهاجمة البرلمان الألماني وإطاحة الحكومة.

وهذه المحاكمة غير المسبوقة في تاريخ ألمانيا الحديث أمام محكمة فرانكفورت هي الثانية في هذه القضية التي تشمل شبكة مسلّحة من 26 مشتبها بهم، وأثار الكشف عنها نهاية العام 2022 صدمة في البلاد.

وبين الأشخاص التسعة الذين سيمثلون في قفص الاتهام، الثلاثاء، الرؤوس المدبرة المفترضة للمجموعة التي تغذيها أيديولوجيات تآمرية واليمين المتطرف.

وخطّطت هذه المجموعة لاقتحام مجلس النواب في برلين (بوندستاغ)، واحتجاز نواب وإطاحة الحكومة.

ومثلت بيرغيت مالساك-فينكمان، القاضية والنائبة السابقة عن حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف الموقوفة منذ محاولة الانقلاب في دجنبر 2022، أمام المحكمة مع هاينريش الثالث عشر المعروف بالأمير رويس والمتهم بأنه المحرض الرئيسي على محاولة الانقلاب.

ويحاكم المتّهمون بـ”الانتساب إلى مجموعة إرهابية وضعت لنفسها هدف القضاء على نظام الدولة بالقوة” و”التحضير لعمل من أعمال الخيانة العظمى”.

وعقدت محاكمة أولى نهاية أبريل، وسط إجراءات أمنية مشددة ضد تسعة أعضاء آخرين في المجموعة في شتوتغارت (جنوب غرب). وستتم محاكمة بقية أعضائها في ميونيخ، اعتبارا من 18 يونيو المقبل.

مؤامرة

وكتبت مجلة “دير شبيغل” أن محكمة فرانكفورت ستبحث، على مدى أسابيع، في “العالم الغريب” لمجموعة تتغذى “على أساطير منتشرة على الإنترنيت، والكراهية، والإيمان بالقوى الكونية”.

وقالت نانسي فيزر، وزيرة الداخلية، في بيان صادر يومه الثلاثاء، إن هؤلاء الأشخاص ليسوا “مجانين غير مؤذيين؛ بل إرهابيون خطرون مشتبه بهم” كانوا يعدون “انقلابا عنيفا” مدفوعا “بكراهية ديموقراطيتنا”.

وخطّطت المجموعة لتنصيب هاينريش الثالث عشر على رأس البلاد، وهو أرستقراطي ورجل أعمال يبلغ 72 عاما معروف باسم الأمير رويس، متحدر من سلالة من ولاية تورينغن.

ومن بين المتهمين أيضا الليفتنانت السابق في الجيش الألماني روديغر فون بيسكاتوره (70 عاما)، الذي كان قائد كتيبة مظليين في التسعينات، وكولونيل سابق في الجيش، وجندي سابق في القوات الخاصة وشرطي سابق.

وتأثر المتّهمون خصوصا بأيديولوجية “مواطني الرايخ”؛ وهي حركة تجمع متطرفين من اليمين وعشاقا للأسلحة يرفضون شرعية الجمهورية الألمانية الحديثة ويؤمنون بحدود الرايخ الألماني قبل الحرب العالمية الأولى والنظام الملكي، وأعلنت مجموعات من أنصارها إنشاء دويلاتها الخاصة. وكانوا مقتنعين بأن ألمانيا تديرها “طائفة تآمرية من النخب المتحرشة بالأطفال”، وفق لائحة الاتهام التي قرأها المدعي العام. وتذكر هذه الأيديولوجيا بحركة “كيو أنون” التآمرية في الولايات المتحدة.

يد لموسكو؟

يخيم طيف موسكو على المؤامرة، إذ يشتبه في أن صديقة هاينريش الثالث عشر، وهي مواطنة روسية تُدعى فيتاليا بي، “دبرت اتصال الأرستقراطي بالقنصلية العامة الروسية في لايبزيغ ورافقته إلى هناك في يونيو 2022”.

وسعى هاينريش الثالث عشر إلى الحصول على دعم من السلطات الروسية، حتى لو كان الكرملين نفى أي “تدخل” عندما فكّكت الخلية.

وقال المحققون إن الشبكة كانت مجهزة بالوسائل اللازمة لتحقيق أهدافها، مع مبلغ “500 ألف يورو” فضلا عن “ترسانة تضم 380 سلاحا ناريا و350 سلاحا أبيض و500 قطعة سلاح أخرى وما لا يقل عن 148 ألف قطعة ذخيرة”. كما ابتاعت معدات أخرى؛ مثل خوذ بالستية، وسترات واقية للرصاص، وأجهزة رؤية ليلية، وأصفاد.

وأضاف المحققون: “كان واضحا لأفراد (المجموعة) أن عملية الاستيلاء على السلطة التي يخطّطون لها ستؤدي إلى مقتل أشخاص”.

وخلال السنوات الأخيرة، صنّفت السلطات الألمانية عنف اليمين المتطرف على أنه التهديد الأول للنظام العام، قبل الخطر الجهادي.

وقبل عامين، فكّكت شبكتان، خطّطت إحداهما لاختطاف وزير الصحة الذي يقف خلف فرض التدابير التقييدية خلال جائحة كوفيد-19.

الاخبار العاجلة