“قرار تاريخي وحكيم”.. فعاليات حزبية ومدنية تشيد بإعلان الملك رأس السنة الأمازيغية عطلة وطنية

هيئة التحرير4 مايو 2023آخر تحديث :
“قرار تاريخي وحكيم”.. فعاليات حزبية ومدنية تشيد بإعلان الملك رأس السنة الأمازيغية عطلة وطنية

الجديد نيوز

خلف القرار الملكي بإعلان رأس السنة الأمازيغية عطلة وطنية مؤدى عنها، على غرار العطل الرسمية الأخرى، ارتياحا واسعا لدى الفعاليات السياسية والمدنية، خاصة الفعاليات الأمازيغية، إذ تم استقباله بكثير من الإشادة، واعتباره مقدمة للمزيد من المضي في تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

وعبّر حزب الحركة الشعبية، في بلاغ له عقب القرار الملكي، اليوم الأربعاء 03 ماي 2023، عن “عظيم الفخر والاعتزاز بهذا القرار الملكي التاريخي والحكيم”، معتبرا أنه “امتداد لكل المبادرات الملكية السامية المتجاوبة مع تطلعات وانتظارات الشعب المغربي المعتز بهويته الوطنية بكل مكوناتها الأساسية وروافدها اللغوية والثقافية”.

وأشار الحزب إلى أن المبادرات الملكية بهذا الخصوص انطلقت “ابتداء من خطاب أجدير ليوم 17 أكتوبر 2001، وما تلاه من مبادرات ملكية سامية أسست للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والإدماج التدريجي للأمازيغية في منظومة التربية والتعليم، وصولا إلى التنصيص على اللغة الأمازيغية كلغة رسمية في الوثيقة الدستورية لفاتح يوليوز 2011”.

وأكد حزب “السنبلة” أنه يتطلع إلى أن “يتم التجاوب مع روح ومقاصد الإرادة الملكية المتبصرة من خلال التنفيذ والتنزيل الحقيقيين للقانون التنظيمي المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات ادماجها في كل مجالات الحياة”.

ودعا الحزب نفسه إلى “اعتماد سياسات عمومية مبنية على العدالة المجالية ومنسجمة مع إيلاء اللغة والهوية الأمازيغية مكانتها اللائقة بها كمكون أساسي في الهوية الوطنية بوحدتها المتنوعة، وكدعامة رئيسية في مسار إنجاح النموذج التنموي الجديد وإرساء أسس متينة للتنمية البشرية والمجالية الحقة”.

وجدد الحزب انخراطه “في هذا الورش الهوياتي الكبير، كما هو الشأن بالنسبة لكل الأوراش الملكية الكبرى، من خلال مبادرات ملموسة، إن على مستوى التواصل أو الإعلام، أوفي مختلف برامجها التنموية والترافعية المؤطرة بروح الاقتراح والمبادرة، احتفاء بالأبعاد التاريخية والحقوقية لهذا القرار الاستراتيجي وبرمزيته المجسدة لوحدة الأمة المغربية ولقوتها المستمدة من عبق تاريخها المجيد وحضارتها العريقة المرتكزة على ثوابتها الراسخة والأفق المشترك لجميع المغاربة المعتزين دوما وأبدا بقيم الوطنية المقرونة بالمواطنة وبالوحدة في التنوع”.

ومن جانبه تفاعل محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، مع إقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية مؤدى عنها، معتبرا أنها “خطوة ملكية سامية هامة، وتكتسي دلالاتٍ رمزية عميقة”.

وأورد بنعبد الله على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك) أن “هذه المبادرة الملكية الكريمة تبعث على الاعتزاز والسرور بالنسبة للمغاربة، على اعتبار أنها تعبيرٌ دالٌّ على تجاوب جلالة الملك مع أحد انتظارات الفعاليات المجتمعية المدافعة عن الأمازيغية، ومنها حزبُ التقدم والاشتراكية”.

وتابع الأمين العام نفسه: “الشعب المغربي، اليوم، يفتخر بهذه الإشارة الملكية القوية التي تُجسد التساوي الدستوري بين العربية والأمازيغية، وتفتح أفقًا رحباً للارتقاء بمكانة المُكَوِّن الأمازيغي ضمن الهوية المغربية الأصيلة ذات الروافد الغنية والمتنوعة، وفي جميع مناحي الحياة”.

ومن جهتها قالت جبهة العمل الأمازيغي أنها تلقت ومعها عموم الشعب المغربي وقواه الحية “ببالغ الفرح و السرور قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدًا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها”.

وجددت جبهة العمل الأمازيغي كامل الشكر للملك “راعي الأمازيغية الأول منذ اعتلائه العرش عبر خطاب أجدير التاريخي، وإصراره المتواصل على تحصين الأمازيغية لغة وثقافة وهوية وطنية باعتبارها رصيدًا مشتركًا لكل المغاربة”.

وأكدت الجبهة على “ضرورة تظافر جهود كل القوى السياسية والمدنية لإنجاح مسلسل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، منوهين بالالتزام المسؤول الذي أبانت عنه الحكومة في مسار إرسائه عبر عدة إجراءات عملية بدءًا بتخصيص صندوق لهذا الغرض وكذا وضع استراتيجيات قطاعية سيكون لها بالغ الأثر الإيجابي مستقبلًا في رد الاعتبار للغة والثقافة الأمازيغية، تفعيلا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة حفظه الله”.

وشددت جبهة العمل الأمازيغي على “مضيها قدمًا في مشروعها السياسي وفق أرضيتها التأسيسية التي جعلت من العمل المؤسساتي الجاد والمسؤول مدخلًا رئيسيا لإنصاف الأمازيغية لغة و إنسانًا و أرضًا وفق ثوابت الأمة المغربية المجيدة”.

وأعلن بلاغ للديوان الملكي أن الملك محمد السادس قرر إعلان رأس السنة الأمازيغية عطلة وطنية مؤدى عنها، على غرار العطل الرسمية الأخرى.

وجاء، في بلاغ للديوان الملكي: “تفضل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بإقرار رأس السنة الأمازيغية، عطلة وطنية رسمية مؤدى عنها، على غرار فاتح محرم من السنة الهجرية ورأس السنة الميلادية”.

وتابع البلاغ أنه “في هذا الإطار، أصدر جلالته، أعزه الله، توجيهاته السامية إلى السيد رئيس الحكومة قصد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتفعيل هذا القرار الملكي السامي”.

ويأتي هذا القرار الملكي، وفق الديوان الملكي “تجسيدا للعناية الكريمة، التي ما فتئ يوليها جلالته، حفظه الله، للأمازيغية باعتبارها مكونا رئيسيا للهوية المغربية الأصيلة الغنية بتعدد روافدها، ورصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء. كما يندرج في إطار التكريس الدستوري للأمازيغية كلغة رسمية للبلاد إلى جانب اللغة العربية”.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

Pin It on Pinterest