فنانون ينعون هرم الكوميديا المغربية مصطفى الداسوكين

هيئة التحرير7 يوليو 2024آخر تحديث :
فنانون ينعون هرم الكوميديا المغربية مصطفى الداسوكين

أجواء من الحزن، تلك التي خيمت على منصات التواصل الاجتماعي. رحل من كان يضحك المغاربة، غادر إلى دار البقاء من أحبه الصغير قبل الكبير، وفرح برؤية وجهه، وسماع كلماته، وإثاراته المازحة “Les Gags” معظم المغاربة. هرم الكوميديا المغربية، وعمودها الفقري، مصطفى الداسوكين، ترك حزنا كبيرا في قلوب جمهوره ومحبيه وزملائه بالوسط الفني.

ونعى نجوم الفن، وأهل المجال، الفقيد، لتتوالى التدوينات على منصات التواصل الاجتماعي. وعبر الفنان سعيد الودغيري الحسني، عن حزنه الكبير، حيث جاء في تدوينته: “ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة الفنان الكوميدي المغربي مصطفى الداسوكين الذي رحل عن عالمنا بعد مسيرة حافلة بالعطاء والتميز استمرت لأكثر من خمسة عقود”.

أما الكوميدي محمد عاطر، فقد عبر بدوره عن حزنه الكبير، حيث نشر صورة تجمعه بالراحل، مرفوقة بالعبارات التالية: “أحر التعازي وأصدق المواساة للأسرة الفنية في وفاة واحد من رواد الكوميديا ببلادنا مصطفى الداسوكين”.

الفنان محمد الخياري، نعى هو الآخر، زميله مصطفى الداسوكين، حيث نشر عبر حسابه على منصة تبادل الصور والفيديوهات “انستغرام”، صورة قديمة تجمعه بالفقيد في مرحلة الشباب، مرفوقة بالتعليق التالي: “غادرنا إلى دار البقاء صانع مسرح الحي وسيد وسلطان ورائد وملك الكوميديا بدون منازع الأستاذ والأب الروحي مصطفى الداسوكين إنا لله وإنا إليه راجعون”.

بدوره، نشر الفنان رشيد الوالي، صورة للراحل، عبر حسابه على منصة “انستغرام”، أرفقها بالكلمات التالية: “إنا لله وإنا إليه راجعون، تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته، عزائي لعائلته وذويه ورفاقه. البقاء لله”. مضيفا: “سيبقى اسم مصطفى الداسوكين خالدا في عقول أجيال الستينات والسبعينات والثمانينات، صاحب الابتسامة الرائعة ورفيق صديقه الزعري الذي يرقد هو الآخر بالمستشفى، دعواتنا له بالشفاء العاجل”.

ورغم غيابه طيلة سنوات عن المشهد الفني، وعدم مشاركته في أي عمل تلفزيوني أو مسرحي، كان حضو الراحل في ذاكرة المغاربة، قوي، بالنظر إلى ما راكمه من عطاء وحجم الفرح والسعادة التي أدخلها على قلوب الملايين.

الاخبار العاجلة