رحم الله الفنان الداسوكين . هكذا عاش هرم الشاشة والمسرح أيامه وساعاته الأخيرة

هيئة التحرير7 يوليو 2024آخر تحديث :
رحم الله الفنان الداسوكين . هكذا عاش هرم الشاشة والمسرح أيامه وساعاته الأخيرة

يذكر أن الفنان المغربي الكبير مصطفى الداسوكين، كان قد ألمت خلال الساعات الماضية به وعكة صحية مباغثة أجبرته على التوجه به إلى إحدى مصحات الدار البيضاء حيث وافاه الأجل.

الدار البيضاء -نبيل محمد الحمري 

فقدت الساحة الفنية المغربية والعربية، ليلة السبت /الاحد، أحد أهراماتها الكبار، الأمر يتعلق بالفنان مصطفى الداسوكين.

وقال مصدر مقرب من عائلة الفقيد لجريدة le12.ma، « السي مصطفى الداسوكين، عيا مسكين خلال الايام الأخيرة، قبل أن يتوفاه الأجل في احدى مصحات الدار البيضاء».

واضاف، «السي مصطفى الداسوكين، منذ أن رحلت زوجته إلى دار البقاء، دخل في ما يشبه العزلة، وبدأت معاناته مع (ضعف الصحة ) تتعاظم».

وأوضح، «أن السي مصطفى الداسوكين، كان دائما (كيرضي) على بناته وأبنائه وأحفاده، نظير العناية الخاصة التي كانوا يقدمونها له».

وتابع،«اليوم نودع هذا الهرم، وكلنا توسل إلى الله عز وجل أن يرحمه بواسع رحمته».

يذكر أن الفنان المغربي الكبير مصطفى الداسوكين، كان قد ألمت خلال الساعات الماضية به وعكة صحية مباغثة أجبرته على التوجه به إلى إحدى مصحات الدار البيضاء حيث وافاه الأجل.

الاخبار العاجلة