المغرب يزود البرازيل بـ67 ألف طن من المنتجات الفوسفاطية في شهر أبريل

هيئة التحرير18 مايو 2024آخر تحديث :
المغرب يزود البرازيل بـ67 ألف طن من المنتجات الفوسفاطية في شهر أبريل

استوردت البرازيل أكثر من مليون طن من المنتجات الفوسفاطية خلال الفترة ما بين يناير وأبريل الماضيين؛ حوالي 76 في المائة منها من روسيا، فيما كانت حصة المملكة المغربية 15 في المائة، متبوعة بالمملكة العربية السعودية بما نسبته 6 في المائة، حسب المعطيات التي كشفت عنها صحيفة “الاقتصاد العالمي” الكورية.

ووفق المصدر ذاته، فقد ارتفعت الواردات البرازيلية من منتجات الفوسفاط خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، إذ استورد هذا البلد اللاتيني خلال شهر أبريل المنصرم لوحده أكثر من 378 ألف طن؛ حوالي 260 ألف طن منها من روسيا، فيما بلغت وارداته من المغرب من هذه المنتجات (فوسفاط الأمونيوم) حوالي 67 ألف طن، مسجلا في الوقت ذاته أن حصة موسكو في السوق البرازيلية ارتفعت من 52 في المائة إلى 76 في المائة.

وفيما يخص المغرب، أشارت المعطيات ذاتها إلى انخفاض صادراته في هذا الإطار في اتجاه البرازيل من حوالي 500 ألف طن إلى 158 ألفا على أساس سنوي. وبالمثل، انخفضت واردات البرازيل من كل من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية والصين، هذه الأخيرة انخفضت صادراتها من المنتجات الفوسفاطية إلى البرازيل من 37 ألف طن في سنة 2023 إلى أقل من 9000 طن برسم العام الحالي.

وفسر المصدر ذاته انخفاض حصة بعض الدول في السوق البرازيلية، على غرار المغرب والسعودية والصين، بتركيز المجمع الشريف للفوسفاط والمنتجين السعوديين شحناتهما إلى كل من الهند وأستراليا، فيما وجهت بكين إنتاجها إلى أسواقها المحلية، كما أدى ارتفاع الأسعار في الولايات المتحدة الأمريكية إلى خفض هذا البلد لصادراته.

وأشارت صحيفة “الاقتصاد العالمي” الكورية إلى احتكار المغرب إنتاج الفوسفاط ومعالجته وتصديره، إذ يتوفر هذا البلد المغاربي على حوالي 75 في المائة من احتياطات الفوسفاط في العالم، بينما تحاول كل من روسيا وبيلاروسيا منافسته على الأسواق العالمية.

يذكر أن البرازيل كانت قد عبرت على لسان مسؤولين، على هامش مشاركتها في الدورة الـ16 من المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، عن رغبتها في تعزيز العلاقات التجارية مع المملكة وفتح الأسواق المغربية أمام المنتجات البرازيلية، إذ أجرى هؤلاء المسؤولون البرازيليون محادثات مع نظرائهم المغاربة حول إلغاء الرسوم الجمركية التي يفرضها المغرب على بعض المنتجات القادمة من هذا البلد.

من جهتها، تحدثت وزارة الزراعية والثروة الحيوانية البرازيلية، في بيان لها، عن “تحقيق تقدم في المفاوضات بين الجانبين في ما يتعلق بفتح المغرب لأسواقه في وجه المنتجات الفلاحية البرازيلية، بما في ذلك منتجات الألبان والعسل ومنتجات تربية النحل وغيرها”، مسجلة أن الرباط تعد رابع وجهة رئيسية للصادرات البرازيلية في اتجاه القارة الإفريقية، بأكثر من 1,2 مليار دولار خلال العام الماضي، في وقت بلغ فيه حجم التجارة الثنائية بين البلدين أكثر من 2,6 مليار دولار أمريكي.

الاخبار العاجلة